اليوم الوطني للباس التقليدي

الزي التقليدي التونسي لا نستغني عنه لانه حضارتنا و تراثنا و تلاقيه موجود في احتفالاتنا و اعراسنا و حفلات الطهور و اغلب الحفلات التونسية حتى ان الدولة عملت يوم وطني للباس التقليدي تحتفل تونس باليوم السنوي لزي الوطني الذي يوافق 16 مارس من كل عام، وتتميز الاحتفالات خاصة بارتداء التونسيين للباسهم المميز الأصيل في كل البلاد ويشهد اللباس الوطني بتونس حركة ازدهار كبيرة لما يمثله قطاع الصناعات التقليدية عامة من أهمية بالنسبة للاقتصاد الوطني وباعتباره عنصراأساسيا للتشغيل في كافة مناطق البلاد كما يُعدُّ منبعا من المنابع الثقافية ومقوما من مقومات الشخصية الوطنية حيث يصل الماضي بالحاضر و يساهم في ترسيخ الهوية وتثبيت الأصالة وروح الانتماء إلى ما تعاقب على تونس من ثقافات وحضارات منذ ثلاثة آلاف سنة. ورغم ما يظهر من اهتمام المرأة بآخر تقليعات الموضة العالمية إلا أن اللباس التقليدي اليومي بقي لباسا خاصا بالمناسبات، بالإضافة إلى أنه مازال مصدر للاستلهام في صناعة اللباس العصري ولأن ثياب العرس هي خلاصة الابتكار في الصناعات التقليدية فإن لباسها سمفونية ساحرة بما فيه من جودة الأصالة والذوق الشعبي الرفيع ومن خياطة ذهبية رقيقة وتناسق في الألوان والأشكال وتطريز رائع وخامات وأقمشة فاخرة ولمسات أنيقة نشعر بها كلما نظرنا إلى صنعتها وما بثته فيها من إحساس وذوق".

alt



التصنيف : فن و هوايات

اترك تعليقا :

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.